فضاء حر

مهلكة آل سعود

يمنات

فهمي السقاف

(1)

مهلكة آل سعود مكنة إجرام وكذب لا نظير لها .. إجرامها بحق الشعب اليمني تاريخياً منذ ان وجد كيان آل سعود وإجرامه بحق الشعب اليمني مستمر حتى اللحظة وسيستمر ولن يقف إلا بزوال هذا الكيان اللقيط ..

إجرام آل سعود بحق اليمن واليمنيين متعدد استخدم كل أصناف الإجرام المعروفة وابتكر اساليب متعددة واستخدم في إجرامه كل طرق ووسائل الإجرام خسةً وانحطاطاً . وهو يقوم بجرائمه ضد اليمن واليمنيين دون أدنى تمييز .

وهاهي مهلكة آل سعود اليوم لاتكتفي بتدمير اليمن وقتل اليمنيين دون تمييز في اليمن عموماً بذلك بل طال إجرامها المغتربين اليمنيين قتلاً وإذلالاً وترحيلاً قسرياً وفي حين يستمر إجرامها بحق اليمنيين المغتربين ينبري وزير خارجيتها الجبير بالتصريح كذباً ان المهلكة استقبلت أكثر من مليون لاجىء يمني وأمنت لهم الوظائف !! أبعد هذا الكذب كذباً ؟؟!! أبعد هذا الإنحطاط والخسة إنحطاطاً وخسةً ؟؟!! نعم بعدها كيان يدعى السعودية هو الخسة والإنحطاط مجسداً على الأرض .. حقاً ” من أراد ان يلعن نفسه فليكذب “

(2)

تعددت الوسائل والاساليب واختلفت الأدوات والموت واحد !! هذا ما يحدث لليمنيين في الداخل وللمغتربين في المهلكة فمن لم تطاله صواريخ تحالف الشر الذي تقوده المملكة من السماء عبر طيرانها او القادمة من البحر من بوارجها او من الارض من مدفغيتها ومنصات صواريخها لاحقته في اراضيها التي قدم اليها اليمني مهاجراً يعمل ويكد لقاء أجر زهيد لتطلق في أثره كلابها البوليسية تطارده في اماكن العمل او السكن مطاردة لا هوادة فيها في كل مكان وعلى كل شبر من ارضها بحجج وذرائع شتى لم يسلم من هذا الإذالال المصحوب بشتى انواع القهر والضيم والعنف النساء والاطفال المهم انه يماني !! اكتظت السجون بالمغتربين اليمنيين ومن مختلف الفئات العمرية من الجنسين في انتظار ترحيلهم القسري بملابسهم التي يلبسون فقط . عليهم ان يتركوا كل شيء خلفهم ادخروه من عرقهم وشقاهم .

اليوم كلاب الشرطة السعودية تقتل مغترباً يمنيا اعزلاً إلا من عرقه المسفوح في عملاً هو أقرب للسخرة قتل هذا اليمني وأصيب ثلاثة من رفاقه في عزبتهم وغربتهم في حي النهضة بالرياض !!

شرعية الفنادق لم يعد بمقدورها فعل شيء لأنها قد باعت كل شيء وفرطت بكل شيء اسمه الوطن والشعب . وانبطحت امام آل سعود برئاسة رئيسها مستلذة ومستمتعة بما يفعله بها آل سعود .. فلا رجاء ولا رهان على من تخلى عن الشرف والكرامة والسيادة لقاء ما يجده وهو منبطحاً ..

الرجاء والأمل معقود على الشعب اليمني جميعاً وعلى المغتربين الذين ذاقوا اصناف الذل والهوان ومصادرة انسانيتهم من قبل مهلكة آل سعود عودوا لوطنكم أروا آل سعود بأسكم ولقنوهم ما يستحقون من دروس وانتم أهلاً لذلك .. انتم وحدكم من يستطيع تغيير كل شيء بإرادتكم وبأسكم سترغمونهم على ان يأتوا إلى تحت أقدامكم وما يفل الحديد إلا الحديد ..

من حائط الكاتب على الفيسبوك

الوسوم
إغلاق
إغلاق