فضاء حر

لن تفلتوا من العقاب ..!!

يمنات

فهمي السقاف

من المعروف ان قضايا انتهاكات حقوق الانسان لا تسقط بالتقادم وان مرّ بها الوقت او طال بها الزمان وظن مرتكبي الانتهاكات انهم في مأمن من العقاب ذلك ربما حدث في ازمنة غابرة قبل الحربين الكونيتين الأولى والثانية .

في زمان كهذا لن يفلت المجرمين ومنتهكي حقوق الانسان من العقاب ولكم في مجرمي البوسنة والهرسك مثالاً واضحاً وعبرة عليكم ان تمعنوا النظر فيها وتأمل أحداثها والمصير الذي آل إليه مجرميها . 

كل المشاركين في الجرائم الجسيمة والغير جسيمة في انتهاكات حقوق الانسان لن يشفع لكم جهلكم ولا أي مبرر في الكون على ما اقترفتم من جرائم وانتهاكات لحقوق الانسان . 

ولن تجدوا من يشجعوكم علي المضي قدماً بارتكابكم للجرائم والانتهاكات لحقوق الانسان تحت أي مبرر وبأي ذريعة يوم يضيق الخناق وتحل ساعة العقاب سيكونوا هم أول من يتخلى عنكم بل ويقدمكم للعدالة ويحملوكم كل الجرائم التي ارتكبوها هم معززة بالأدلة الموثقة التي بحوزتهم .

بالتأكيد انتم لا تملكون الامكانيات التقنية والمادية التي تمتلكها دول التحالف ولاتملكون نزراً يسيراً من مكرهم وخبثهم فهي تسجل وتوثق عليكم كل ما تقومون به تحسباً لساعة حساب قد تأتي وهم موقنون انها آتية لاريب في ذلك لهذا عملوا الاحتياطات اللازمة التي سيحملوكم كل جرائمهم وآثامهم فأنتم وحدكم كباش فدائها وقرابينها التي سيتم التضحية بها ليبرئوا انفسهم .

التقرير الأممي للجنة الخبراء الذي قُدم للمفوضية السامية لحقوق الانسان حافل بجرائمكم بكل تفاصيلها موثقاً ومعززاً بالأدلة التي لن تستطيعوا انكارها .

التقرير أشار لما ارتكبه التحالف عموماً والإمارات تحديدا من جرائم عديدة ومتنوعة في منتهى البشاعة وصلت إلى حد الاغتصاب للمعتقلين في المناطق الخاضعة لسيطرتها وايضاً أشار للجرائم المتعددة البشعة لزبانية الإمارات ومرتزقتها العاملين معها.

جرت العادة ان ترشو السعودية والإمارات الدول الكبرى ” شركائهم في الاجرام أمريكا وبريطانيا وفرنسا ” لتمييع أي قرار قد يتخذ بحقهم وافراغه من مضمونه نعم حدث ذلك وقد يحدث مجدداً ولكن إلى حين وكما اسلفنا بالقول ان قضايا حقوق الانسان لا تسقط بالتقادم فعاجلاً ام آجلاً سيواجهون العدالة لاريب في ذلك .
لكن التحالف ” السعودية / الإمارات ” بالتأكيد لن يقدم الرشوة ولن يوكل محامين للدفاع عن شركائهم المحليين اليمنيين في الاجرام سيتركهم ليواجهوا مصيرهم بل هو من سيقدم مزيد من الأدلة والوثائق التي عمل على تسجيلها لمرتزقته وسيسعى جاهداً ليحملهم كل الجرائم التي ارتكبوها هم بل وسيعمل على اقناعهم بالاعتراف نيابة عن جنودهم وضباطهم ” جنود وضباط تحالف الإمارات والسعودية ” ليتحملوها مرتزقتهم نيابة عنهم مقابل وعود لن تتحقق .

نصيحة لكل المتورطين توقفوا عن ماتقومون به من جرائم واستعينوا باستشارات قانونية من محامين لعلها تساعدكم قدر المستطاع وقولوا للناس اجمعين الحقيقة حقيقة ما يجري ما حدث ويحدث لعلكم تتطهرون قليلاً .

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق