فضاء حر

اليس في اليمن رجل رشيد يقودها الى الاستقرار ؟ً!

يمنات

د. فؤاد الصلاحي

قال صاحبي وهو يشفط ماتبقي من فنجان قهوته ..اليس في اليمن رجل رشيد يقودها الى الاستقرار..؟.

قلت ..نحن في زمن لم تعد الشعوب والمجتمعات متعلقة بشخص اكان رشيدا او قويا او ذو قوى خارقة … الزمن لحركة الشعوب وتنظيماتها الفاعلة وفق موجهات المدنية والديمقراطية والدولة الحديثة … لقد ولى زمن المخلص الذي تتعلق به الشعوب كما يتعلق العوام ببركات احدهم وفق وعي ميتافيزيقي واوهام لاهوتية ..

هنا يمكن القول اما ان يتحرك الشعب وفق وعي بمصالحه الاقتصادية والاجتماعية ومايرتبط بها من السلم الاهلي ولاستقرار والا لن تتوقف الفوضى والعبث السياسي .. ولعل جزء كبير من ضعف الوعي السياسي يرجع الى اخفاق الاحزاب وفشلها في تحديث وعي المجتمع كما هو الحال اخفاق النظام التعليمي ايضا … لكن الاحزاب في ممارساتها ومعها الرموز القبلية وحلفائها عززوا شيوع الجهل والارتباط بمراكز القوى الذين احتلوا وظيفة الدولة ومؤسساتها ..

ومن هنا اعتقد ان ما تمر به اليمن منذ عدة سنوات تشكل معه وعي جديد وان كان لايزال محدود لكنه حاضر في التعبير السياسي والاجتماعي اليومي …

وبدأت الغالبية من الناس تدرك مخاطر استمرار الحروب والفوضى ومع تزايد تدمير مدخرات الافراد بل ومدخرات المجتمع ليس ماليا فحسب بل رصيد المجتمع من الرأسمال الرمزي والاجتماعي حتى لا يقوى على شيئ وهو ما تراهن عليه اطراف الصراع داخليا وخارجيا بل وهو رهان الرأسمالية العالمية التي تقود شعوب المنطقة كلها الى هذا المصير ..اذا …الحل .

لن يسقط من السماء فجاءة ولا يأتي ببركات شخص مهما كانت كريزماته ..الحل تحرك الشعب والقوى السياسية وفق وعي وطني وايمان بالشعب والوطن وادراكهم جميعا ان كرامتهم لاتكون حاضرة الا مع حضور دولة حديثة ومجتمع مستقر ؟

من حائط الكاتب على الفيسبوك

للاشتراك في قناة موقع يمنات على التليجرام انقر هنا

لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.

الوسوم
إغلاق
إغلاق